الحوار الأخير لدوريس ليسينج مع جريدة التليجراف

الأحد, نوفمبر 24, 2013 0 Comments ,

الحوار الأخير لدوريس ليسينج مع جريدة التليجراف

حوار نيجيل فارنيجيل

ترجمة أمير زكي
نوفمبر 2013


***

عندما قابل نيجيل فارنديل دوريس ليسينج في أبريل 2008، وهي في عمر الثامنة والثمانين، وجدها ما تزال غاضبة؛ من الشيوعيين، والسيدة تاتشر، و"السويديين الملعونين" اللذين قدموا لها جائزة نوبل.


لا يستغرق الأمر مع دوريس ليسينج سوى أربع دقائق للتحدث عن شيء غير متوقع إن لم يكن جدليا بشكل كبير. تتحدث عن هتلر وتقول إنها تتفهمه، كعضوة سابقة في الحزب الشيوعي. (تركته عام 1956، العام الذي خطب فيه خروشوف في اجتماع الكونجرس العشرين، وأنكر فيه ستالين). عليّ أن أشرح أننا كنا نتحدث عن إريش ماريا ريمارك، مؤلف كتاب "كل شيء هاديء في الجبهة الغربية". كانت قد قرأت مؤخرا واحدا من كتبه، عن ثلاثة جنود ألمان عادوا – مثل هتلر – من الحرب العظمى ليجدوا الفوضى الاقتصادية في جمهورية فايمار. "رأوا الناس ينقلون العديد من الماركات في عربات يدوية، ولأنهم رفاق قدامى وقفوا بجانب بعضهم البعض. وأنت تقرأ هذا تتفهم هتلر فجأة".

هي بالطبع لا تتسامح مع هتلر، هي فقط تشرح شعبيته المبكرة. أذكر هنا تعليقها الذي يظهر شجاعتها المحببة مع اللغة؛ هي لا تهتم بما يمكن أن يفكر فيه الناس، لقد تجاوزت مرحلة الاهتمام، وهناك عظمة في تجاوز الاهتمام بالناس. على سبيل المثال كم هم عدد الناس الذين يبلغون الثامنة والثمانين ويصبحون ظاهرة عالمية على اليوتيوب؟ هي كانت كذلك في العام الماضي، عندما ذهبت الصحافة إلى المنزل الذي عاشت فيه الثلاثين سنة الماضية في ويست هامبستيد، المنزل الذي نجلس فيه الآن، حيث خرجت من تاكسي أسود مع ابنها بيتر، الذي للسخرية كان يرتدي وشاحا مطعما ببصل طازج حول رقبته، قيل لها إنها فازت بجائزة نوبل للأدب وطُلِب منها التعليق. كانت هذه أول مرة تسمع الخبر، إلا أنها لم تتأثر بشكل بطولي، قالت وهي تتجاهل الأسئلة: "يا يسوع المسيح"، مضيفة: "أنا لا يمكنني الاهتمام كثيرا.. لقد حصلت على كل الجوائز في أوروبا، كل جائزة لعينة".

كانت أكثر لطفا لاحقا، قالت كل الأشياء الطيبة، ولكن الآن عندما أسألها عن لحظة نوبل تعود وتقول "مَن هؤلاء الناس؟ إنهما مجموعة من السويديين الملعونين".

يقول بيتر: "إنهم يبيعون كميات كبيرة من الديناميت يا دوريس". جاء ليلقي التحية، مرتديا عازل الحرارة الخاص ببراد الشاي على رأسه، يعيش هنا، مصاب بالسكر. كانوا عائدين من المستشفى في يوم إعلان نوبل.

تقول: "بيتر ابني" وكانت إشارتها غير ضرورية.

يضيف بيتر: "ابنها الآخر مات". وهذا أيضا كان غير ضروريا. (ابنها الأكبر جون، مزارع في حقول البن في زيمبابوي. مات بأزمة قلبية عام 1992).

"لم ترتدي عازل البراد على رأسك يا بيتر؟"

"لأنني مصاب بالبرد يا دوريس".

يبدو أن الإجابة أرضتها. قالت: "فليكن" ثم عادت إليّ: "المسألة كلها نكتة. تدير جائزة نوبل مجموعة ذاتية مستديمة. يصوتون لأنفسهم ويجعلون صناع النشر في العالم يسيرون على نغمتهم. أعرف عدة أناس حصلوا على نوبل ولم يفعلوا شيئا لسنة سوى نوبل. وهذا يجلب لي ضيقات جديدة لي. بالأسفل هناك 500 شيئا عليّ أن أوقعه".

عندما توجهت للمنزل، كنت قد مررت بالفعل بالعديد من الكراتين في طريقي إلى السلم. كنت قد رأيت بيتر أيضا في نهاية الممر، يجلس على طاولة المطبخ ببيجامته، وبلا مبالاة ولا كلمات أشار بإبهامه إلى غرفة الجلوس، حيث وجدت أمه، طولها خمس أقدام، وبوجه لطيف ومجعد، محاط بخصلات شعر كانت تتهرب من تسريحتها.

بالمناسبة، كانت الغرفة تشبه كل شيء تأمل أن تراه في غرفة جلوس عملاق أدبي: كانت فوضوية بشكل رائع، كمتجر للسلع الرخيصة. قال أحدهم مرة إن ليسينج تبدو وكأنها تعسكر في منزلها. هناك أكوام من الكتب، بعضها مائلة وغير مستقرة، شكل للكرة الأرضية، صينية للعرض، أقنعة أفريقية، لوحات زيتية، أبسطة مطوية على الأرضية. تعيش هنا الآن، تنام على الكنبة الحمراء بسبب آلام ظهرها إذ تعاني من هشاشة العظام، هذا يجعل من الصعب عليها أن تنام على سرير. تشاركها على الكنبة قطة ضخمة تسميها ياميام، الاسم المتخذ من أوبرا ميكادو. تقول وهي تربت على قطتها: "يوما ما سأسقط على ياميام وسيكون عليهم أن يحملوني إلى المستشفى". ليسينج ذات عقل صاف، وصوت رائق، ولكنها تبدو كأنها تقضم الكلمات وتمضغها وتتحدث وهي تصر على أسنانها مثل كلير شورت[i]. هذا يضفى حتى على لحظات حديثها التافه جدية ما.

الكاتبة الأكثر إنتاجا وغير التقليدية كتبت رواية تزعم أنها ستكون الأخيرة (كتبت أكثر من خمسين كتابا وتقول إن "هذا كاف") النصف الأول من كتاب "ألفريد وإيميلي" هو رواية قصيرة عن كيف يمكن أن تتغير حياة والديها لو لم تكن الحرب العالمية الأولى قد اندلعت. النصف الثاني هو سيرة ذاتية عن والديها. كانت أمها ممرضة أثناء الحرب. تقول ليسينج: "كان قلبها دافئا ولكنها لم تكن حساسة. من المحتم أن تمريض المجروحين كان أشبه بالجحيم. يصلون بعربة لوري، وبعضهم مات فعليا. المحتم أن هذا مزقها، تقدير ذلك أخذ مني وقتا طويلا".

كان أبوها جنديا في معارك الخنادق. كادت الشظايا أن تقتله عام 1917. كان يرتدي قدما خشبية ويتذكر معركة باشانديل، المعركة التي قتل فيها بقية رفاقه. تقول ليسينج "كان أبي يتحدث عن الرجال الذين عرفهم وماتوا في معركة باشانديل حتى اليوم الذي مات فيه. كان يتساءل دوما إن كان من الأفضل أن يموت معهم، ولكن على الرغم من ذلك لم يجعل الإصابة تعيقه، كان يفعل كل شيء، أذكر أنني رأيته مرة ينزل إلى منجم صعب مستعينا ببرميل وقدمه الخشبية بالخارج تضرب في الجوانب الصخرية". مات في سن الثانية والستين. "كان من المفترض أن يُكتَب في شهادة وفاته أن سبب الموت هو الحرب العظمى".

تعتقد أن شخصيتها تربت على الحروب، عن طريق والديها. بدونها ربما لم تكن لتصير كاتبة، ولن يكون لديها ما قال جراهام جرين إنه يجب أن يكون لدى كل الكتاب: قطعة من الثلج في القلب. "حسنا، لقد فكرت كثيرا في هذا. لقد ولدت عقب الحرب العالمية الأولى، وغضب أبي من الخنادق سيطر عليّ عندما كنت صغيرة ولم يتركني أبدا. وكأن الحرب القديمة كانت في ذاكرتي ووعيي. أعطتني إحساس رهيب بالنذير، اعتقاد بأن الأشياء لا يمكن أن تكون عادية ومنظمة، إنها ملعونة دوما. جثمت الحرب العظمى على طفولتي. الخنادق كانت حاضرة أمامي أكثر من أي شيء أراه. ولم يفوت أبواي فرصة ليجعلوني أشعر بالبؤس من الماضي. أجد أن الحرب تثقل عليّ كلما كبرت. كيف كان من الممكن أن نسمح بهذه الحرب الوحشية؟ لم نظل نسمح بالحروب؟ نحن انزلقنا الآن في العراق في موقف مستحيل. سأكون سعيدة حينما أموت، هذا سيجعلني أتوقف عن القلق من كل هذه الحروب".

كان هذا تعليقا غريبا، أصدره صوت عايش هذه الأمور، وهو ذكرني بشيء كتبته في "ألفريد وإميلي": "يمكنك أن تكون مع أناس كبار ولا تتوقع أن كل مناحي الخبرة موجودة لديهم، خلف هذه الوجوه العادية". في حالة ليسينج لا يمكنك أن تخمن من عينيها الصغيرتين والطيبتين أنها كانت تكره أمها، توضح: "لقد كرهنا بعضنا. كنا نتشاجر من البداية، هي لم تخترني كابنة، لقد سَقَطَتُ عليها. من المؤكد أنني أغضبتها. ظنت أن كل شيء أفعله هو أنني أضايقها. كان لديها قدرة غير عادية على التوهم الذاتي".

هل ساعدها الكتاب على فهم أهلها أكثر، على أن تتعاطف معهم؟ "لأن أبي فقد قدما في الحرب، تصرف وكأنه الوحيد الذي له الحق في المعاناة، في حين أن أمي كانت تعاني أيضا؛ زعمت أن حبيبها الحقيقي غرق في سفينة، ولكني لم أكن متأكدة أبدا من ذلك، لأن الصورة الوحيدة التي كانت لديها له كانت من جريدة، هناك شيء زائف في هذا. لم ليس لديها صورة أفضل؟" بدأت ليسينج في احتقار أمها، نقطة التحول في علاقتهما بدأت عندما زعمت أمها أنها تعاني من أزمة قلبية. "جمعت أولادها وقالت: أمكم بائسة، أمكم بائسة جدا. كنت في السادسة وكرهتها بسبب ذلك. هذه المرأة تئن على سريرها وتشكو مرضها. كيف يمكن لممرضة أن تقول كلاما فارغا عن قلبها؟ من المفترض أن تعرف أنها نوبة قلق وليس أزمة قلبية، لقد اختلقت الأمر. ماتت أمي برضا من جلطة في السبعينيات من عمرها".

ولكنها لم تمت قبل أن تبدأ في إرسال خطابات إلى ابنتها لتتهمها فيها بأنها عاهرة. بعد فترة، ستمزق دوريس خطابات أمها لحظة وصولها وبدون أن تفتحها. في النهاية ستُجبَر على زيارة طبيب نفسي لبحث هذه العلاقة العجيبة. تقول ليسينج: "أبي وأمي لم يكن من المفترض أن يتزوجا، كان هو حالما جدا وجنسانيا، بينما كانت هي نشيطة جدا وماهرة وعنيدة. لم يفهما بعضهما أبدا. كانت تسخر دوما من الجنس، لم تكرهه، بقدر ما كانت تعتبره غير موجود. كانت تتحدث عن الجنس وكأن شخصا مزعجا مصابا بالبرد يضايقها".

ولدت ليسينج في فارس (كما كانت تسمى ساعتها) عام 1919، دوريس ماي تايلر (كما كانت تسمى ساعتها) نشأت في حقل ذرة في روديسيا المستعمرة (زيمبابوي الآن)، هاجر أبويها إلى هناك بعد الحرب. كانت تقرأ بشراهة: كانت تُرسل لها الكلاسيكيات الأدبية من ناد أدبي بلندن. ولكنها لم تكن طفلة سعيدة، وكانت تهرب من آن لآخر. كانت تراودها أيضا توهمات عن وزنها وبدأت حمية من زبدة الفول السوداني والطماطم، لم تأكل شيئا آخر لشهور، ونجح الأمر. تركت المنزل والمدرسة عندما كانت في الخامسة عشر وتزوجت فرانك ويسدام وهي في التاسعة عشر، الذي قابلته وهي تعمل ف سنترال في سالزبري. كان موظفا مدنيا أكبر منها بعشر سنوات. أنجبت طفلين وبدأت في القفز على - ما وصفته بشكل قوي - "جبال هيمالايا الضجر" بالنسبة لأم شابة.

عام 1945، في عمر السادسة والعشرين، هجرت أسرتها وتزوجت من جوتفريد ليسينج، شيوعي وكان عنصرا أساسيا في نادي الكتب اليساري. طلقا بعضهما بعد أربع سنوات، عام 1949. ظلت محتفظة باسم زوجها الثاني، هذا الذي يبدو شيئا غريبا على امرأة نسوية، ولكن ليسينج لم تكن أبدا نسوية تقليدية. لم تكن تقليدية على الإطلاق.

هاجرت إلى إنجلترا مع بيتر هي ومسودة كتابها الأول "العشب يغني"؛ الذي يدور في روديسيا ويصف مزارع أبيض فقير تدخل زوجته في علاقة مع خادم أفريقي، نُشر عام 1950، عندما كانت في الحادية والثلاثين، وأشار إلى نجمة قادمة، امرأة مستعدة لتحدي التقاليد العنصرية. كشف الكتاب أيضا أنها ستكون روائية ذات مواهب طبيعية كبيرة وسيطرة تقنية. على الرغم من أن الكتاب كثيف بروائح ومناظر المروج، فتقنيته تعتمد بشكل كبير على الروائيين الروس اللذين كانت تلتهمهم، خاصة دوستويفسكي وتولستوي. ولكن حياة الكاتب عنت أنه كان عليها أن تصير أنانية. تقول: "لا أتسامح مع العواطف لأنها مشاعر زائفة". للسنوات الخمس التالية كانت تدفع لعائلة في الريف لتأخذ طفلها الصغير لأسبوعين كل مرة حتى تستطيع الكتابة. تقول: "لا يمكن لأحد أن يكتب وهناك طفل موجود، هذا ليس أمرا سليما، هذا سيضايقك".

بدأت تختلط بالمشهد الأدبي الراقي والعظيم في لندن: ضمت دائرتها جون برجر، جون أوزبورن، برتراند راسل، آرنولد ويسكر. وفقا لويسكر: "كانت طباخة جيدة وكانت تقيم حفلات غداء رائعة، إذ كنا نأخذ الطعام من مجموعة من الأطباق ونجلس واضعين ساقا على ساق ونحن نأكلها. كانت مثلها مثل أفضل شخصياتها: مهتمة بالأصدقاء، ذكية بشكل كبير، لا تهتم بالتفاهات. كانت لا تصبر على الكلام الفارغ والتظاهر. إن لم تكن تتصف بهذه الأشياء، يتم الترحيب بك في العائلة". شخص آخر من أصدقائها في هذا الوقت كان الناقد المسرحي كينيث تينان. كان عليها أن تبقى معه ليلا في إحدى المرات لأن الوقت كان متأخرا. "لم أكن أتوقع شيئا مختلفا عن تبادل محادثة لطيفة. ذهبت لأستعد للنوم وعندما عدت وجدت العديد من السياط قد ظهرت[ii]. الشيء الغريب حقا هو أنه لم يقل شيئا مثل: (ألا تريدين أن تساطي قليلا يا دوريس؟)، وأنا لم أقل أبدا: (كين، لم توجد كل هذه السياط؟)، وبعدها أخذنا نتحدث في السياسة وذهبنا للنوم، وفي الصباح، جاءت سكرتيرته لتلم كل السياط".

إلى جانب سخريتها من الحياة الحضرية في أفريقيا المستعمرة، استكشفت كتبها القسمة التي من خلالها يتحدث الرجال والنساء مع بعضهم وفي مواجهة بعضهم، صرامة وانحراف الشيوعية؛ الطريقة التي لا يفنى بها الشغف مع تقدم العمر، والشيء الأبرز؛ العصاب النسائي. كتابها الأكثر تأثيرا "المفكرة الذهبية" نشر عام 1962 واعتبر حتى يومنا هذا عملا نسويا كلاسيكيا. هذه الممارسة التي تميل للتجريب في السرد ما بعد الحداثي تدور حول الحياة الداخلية لآنا وولف، يستكشف الكتاب ما الذي يعنيه أن يكون الإنسان ذكيا وغاضبا وامرأة. يبدأ من افتراض أن حيوات النساء متصلة بشكل حميمي بقصص عن أنفسهن يسمح المجتمع لهن أن يقدمنها. هذه الرؤية غيرت شكل الرواية نفسها، فقد قُسِّمت حياة آنا إلى مفكرات متعددة الألوان: السوداء للكتابة، الحمراء للسياسة، الزرقاء للحياة اليومية، والصفراء لمشاعرها. تمثل "المفكرة الذهبية" ما تطمح إليه آنا – اللحظة التي ستجتمع كل ذواتها المتعددة إلى كل واحد.

بعدم توقع متوقع، تجد المؤلفة الآن أشياء أكثر لتناقشها عن العمل الذي كتبته في شبابها أكثر من النسويات اللواتي رفعنه إلى مكانة مقدسة. تقول عن الرواية إنها كانت عقبة في طريقها وتأسف لأن النقاد فشلوا في تقدير بنية الرواية، مركزين الاهتمام فقط على رسالتها النسوية، وموضوعها عن الانهيار العقلي كوسيلة للشفاء وتحرير النفس من الأوهام. الغضب الظاهري من الكتاب ربما يتعلق بالمعجبين، خاصة النسويات من أمريكا وألمانيا، اللواتي اعتدن على الوقوف عند بوابة منزلها في الصيف. تقول: "لقد أصبح المنزل ملكا للنسويات، إلا أن الكتاب في الأصل كان سياسيا، اعتدت أن أضجر من حاجتي للشرح للقراء في السبعينيات ما الذي عناه خطاب خروشوف في اجتماع الكونجرس السوفييتي العشرين بالنسبة للشيوعية العالمية. هذا هو ما يعطي للكتاب طاقته حقا. في هذا الوقت كان الرفاق ينكرون أن خروشوف ألقى هذا الخطاب، قائلين إنه اختلاق من الصحافة الرأسمالية. اختنق الرفاق بعد ذلك من اليأس".

تبدو هذه الأيام رافضة تماما لحركة التحرر النسائية، تقول: "لقد تم الانتصار في كل المعارك، باستثناء المقابل المتساوي للعمل المتساوي". ويبدو أن هذا عزل بعض تلاميذها السابقين. ولكن ما الذي توقعته النسويات؟ وما الذي توقعه رفاقها الشيوعيون السابقون؟ وما الذي توقعته أيضا لجنة جائزة نوبل؟ بالتأكيد هم حصلوا على أكثر مما ساوموا من أجله. تبدو ليسينج أنها تستمتع بالثقل الأكبر الذي تمثله آراءها بعدما أصبحت فائزة بنوبل. تصريحها بعد فوزها بنوبل لجريدة إل باييس الإسبانية كانت إحدى الحالات، قالت: "11 سبتمبر كان حدثا بشعا، ولكنا إن عدت بالتاريخ إلى الجيش الجمهوري الأيرلندي، فالأمر ليس بهذه البشاعة". هذا أحدث غضبا في أمريكا، بدت ملتذة بذلك. ولكونها لا تساوم وذات عقل منفرد، فهي تعتبر نفسها مخالفة محترفة. كانت في أقصى لحظات حدتها أثناء مهرجان هاي للأدب في العام الماضي؛ إذ كانت تُسَطِّح كل سؤال من الجمهور بردود مثل: "لا معنى لهذا"، "اشرح ذلك بشكل أكبر".

كانت على حق في مسألة "الجوائز اللعينة". بالمناسبة كانت أول جائزة حصلت عليها هي جائزة سومرست موم عام 1954؛ ومن ساعتها حصلت على كل شيء بخلاف البوكر؛ على الرغم من أنها دخلت القائمة القصيرة خمس مرات. عام 1999 سميت كـ "رفيقة الشرف[iii]". طُلب منها أيضا أن تصبح "سيدة الإمبراطورة البريطانية" ولكنه رفضت لأن الأمر "استعراضي قليلا". لديها فكرة قوية عن سبب حصولها على نوبل في وقت متأخر من حياتها: "ربما كان هذا بسبب إنني كتبت بطرق مختلفة عديدة، بدون أي فكرة من أنه ليس لديّ الحق لأن أفعل ذلك".

في كتابها الأخير عادت ليسينج إلى الأصل، إلى روديسيا حيث طفولتها. هناك فصل مؤثر تصف فيه العودة كامرأة عجوز للبلد الذي أحبته من قبل، لتجده ممزقا بسبب حكم موجابي الطاغي. تقابل شخصا أسود بغيضا سكيرا لا يسمح لها برؤية مزرعة أبيها القديمة. كانت مدافعة كبيرة عن حكم السود. سألتها إن كان هذا اللقاء قد غير رأيها؟ "هل كنت سأهاجم السود لو كنت أعرف ما الذي سيحدث؟ الإجابة هي لا. ومجددا فلم يكن المجتمع الذي نشأت فيه جذابا. كان قبيحا في الحقيقة. لكن إن كان من الممكن قول شيء عن الأمر فهو أنني سأدعمك فقط إن تصرفت بشكل سليم حينما تحصل على السلطة، بدلا من التحول إلى وحش دموي مثل موجابي. على كل حال، نحن مخطئون بشكل جزئي لأننا تصورنا أنه حين يحصل السود على السلطة سيتصرفون مثل فيليب توينبي[iv]مثلا. لم افترضنا هذا؟ بدلا من ذلك أصبح لدينا موجابي؛ رجل كريه. أنا لا أفهم ما الذي حدث له، كل من عرفه قاله إنه كان ذكيا. كم هو منافق حين يلقي بالبيض خارجا رغم قوله إنه لن يفعل. والآن أنظر إلى المكان، مجاعة، مرض، فساد، مستوى أقل من الحياة، شيء بشع".

هل لديها أي مشاعر عنصرية؟ "بالطبع لديّ، لقد نشأت محاطة بعنصريين بطريقة لا أحد يتوقع الآن إنها كانت موجودة، ولكنها ليست مسألة عنصرية. إنه أمر يشبه وجود الرومان في بريطانيا، لقد وجدونا همج وتركونا همج، ولكن بعد بضعة قرون نحن متحضرون الآن". كان أخي عنصريا حقا، كان يعتقد أنه أفضل من السود، لن يمكنك تصديق أنه لم يخطر بباله أبدا أنه يوجد من بين الناس من لا يعترضون على رؤيته من أن السود هم قردة نزلوا للتو من على الشجر. لم نر بعضنا من 30 سنة. لم يتغير شيئا. وأنا أجلس في المطبخ هنا، لن يمكنني ان أجري محادثة معه، سأضطر للعد إلى عشرة. كان يحاول أن يصير كاتبا وكان مقتنعا أنني منعت كتبه من النشر، ولم أفعل. كانت كتبه لا تصلح للنشر. كان مواطنا إنجليزيا متشددا لا يستطيع العيش سوى في المستعمرات، كان وجهه يتحول للاحمرار إن تحول موضوع الحديث للجنس أو الحب.

تقول إنه أصبح مدمنا للكحوليات، وأنها كانت ستصير كذلك أيضا إن ظلت في روديسيا. في النهاية ظل ابنها هناك وأصبح مدمنا. سألتها عن شعورها وقد عاشت في حين مات ابنها. "هذا أمر مضاد لطبيعة الأشياء. جون البائس. لم يكن من المفترض أن يموت. كانت علاقتنا طيبة، على الرغم من أنني كنت أختلف معه في السياسة، كان أبيض يشعر بالمعاناة والقلق من الجفاف. كان رابط الجأش بحيث لا يصرخ أو يزعق أو يشكو. هذه صفة للبريطاني. ولكن عليك أن تحاول أن تبكي من آن لآخر".

بالطبع كانت تختلف سياسيا مع زوجها الثاني. تقول: "لم يكن يعامل كتابتي بجدية، لأنه كان شيوعيا ويعتقد أنني برجوازية وفرويدية وكل هذه الأوصاف. أجد أنه من المستحيل تصديق أن ظل شيوعيا طوال حياته. لقد قتل في كمبالا، في كمين. كان في سيارة مع زوجته الثانية وساقها نحو تنزانيا، هذا كان أمرا مجنونا، ألقوا عليه النيران، وكان موتا بشعا، وهذا أثر على ابنه، بيتر ممزق بسبب هذا. نعتقد أن الشيوعيين هم من فعلوا هذا لأنهم سموا شارعا باسمه. هذه هي الطريقة التي يتصرفون بها". هي تؤمن الآن أن الشيوعيين "قتلة بضمير مستريح". ولكنها أخذت وقتا طويلا لتصل لهذا الاعتقاد. "نعم لقد وصفت الشيوعية بأنها أجمل الأحلام في أحد كتبي. ثم اكتشفت أنها أشبه بكمية من الجوارب القديمة. أنا لا أصدق الان أنه هناك أناس أذكياء يؤمنون بها. ما كنا نتشكك فيه ساعتها كان يتم التعبير عنه بالنكات الخبيثة. النكات التي كانت تناقض كل شيء كنا نؤمن به. اعتدنا أن نلقي النكات عن كيف كنا مخطئين في كل شيء".

كنت أعرف عقلها القلق وعدم قدرتها على مقاومة فرصة لتصدمك. سألتها إن كانت تعتبر مارجريت تاتشر بطلة لأنها واجهت الاتحاد السوفييتي وأنهت الحرب الباردة. لم يكن حظ تاتشر حسنا، قالت: "هل أنهت الحرب الباردة؟ هذا أمر جيد، أنا لم أكن أطيقها".




[i]  Clare Short (1946) سياسية بريطانية.
[ii]  الناقد الإنجليزي كينيث تينان كان معروفا بساديته الجنسية.
[iii]  Companion of Honour وسام بريطاني.
[iv]  Philip Tounbee روائي وشيوعي إنجليزي.

0 comments: