أصل الأخلاق وفصلها - فريدريك نيتشه (3-3)

الأحد, نوفمبر 06, 2011 1 Comments , ,


يناقش نيتشه فى هذا المقال المعنون بـ"ماذا تعنى المثل الزهدية؟" المثال الزهدى في جميع أشكاله..

أولا يناقش معنى المثال الزهدى عند الفنان، ويقول ببساطة أنه لا يوجد معنى للمثال الزهدى عند الفنان، وفى موضع آخر يقول إن معانيه عنده متعددة إلى الحد الذى يصح أن نقول فيه أنه لا يوجد معنى عنده، وإحدى هذه المعانى المتعددة هى كون الفنان منفصل عن فنه، وكونه لا واقعيا، يمثل نيتشه لذلك بقوله إن هوميروس لو كان مثل أخيل لما كتب عن أخيل، وجوته لو كان فاوست لما كتب عن فاوست. من جهة أخرى فالفنان على مر التاريخ كان على الدوام خادما لأخلاق ما لفلسفة أو ديانة، فهو دائما يكون بحاجة إلى سند، وبنفس الطريقة اعتمد فاجنر على مثال زهدى وهو المثال الذى طرحه شوبنهاور. 

إذا انتقلنا للمثال الزهدى لدى الفلاسفة فنيتشه يرى أن الفلاسفة عبر الأزمنة والأمكنة، كانوا باستمرار على عداوة مع الشهوة، وشوبنهاور يمثل ذروة هذه العداوة. فالفيلسوف مثله مثل أى إنسان يسعى نحو الوضع الأمثل لاستعراض قوته، وهذا لن يتحقق للفيلسوف إلا بالتخلص من الانزعاج والمشاغل والواجبات والهموم القائمة فى العالم.

المثال الزهدى عند الكاهن

بعد الفنان يتحدث نيتشه عن الكاهن الزاهد، الكاهن الزاهد يكون زهده هو مقوّم حياته، فهو يستمد قوته من مقاومة أعداء هذا المثال (نلاحظ أن الاستمرار يتطلب مقاومة، مثل تطلب شوبنهاور لهيجل وغيره كمقاومين له لكى يستمر)، وبالنسبة للكاهن الزاهد تكون الحياة خطأ لا بد من التراجع عنه لصالح وجود آخر – يمكننا أن نقول إنه غير حقيقى – يحتفى به. والكاهن الزاهد لا يريد فحسب السيطرة على شىء من أشياء الحياة بل يريد السيطرة على الحياة كلها، يبدو أن إرادة الزهد هذه تحتوى على تناقض فهى ترفض الحياة وتحاول السيطرة عليها فى نفس الوقت. 

نيتشه يرى أن نوعية الكاهن الزاهد موجودة فى كل الأعراق وفى كل المراتب الاجتماعية. "إنها محاولة لاستخدام القوة من أجل إنضاب نبع القوة وأصلها". فى حين تصير الأشياء المضادة للحياة كالمرض وإذلال الجسد وإماتة الرغبات هى الأمور الداعية للنشوة والمتعة بالنسبة له. 

يأتى الوقت الذى ستتفلسف فيه هذه الطبيعة الزهدية، وهى بالتالى تضع الحقيقة فى مكان بعيد عن الحياة، الحياة التى تعتبرها خطأ، مثل الفلسفات الهندية الفيدية التى تعتبر العالم المادى كله أوهاما. وما قسمة كانط حاول عالم الظواهر وعالم الشىء فى ذاته إلا امتداد لهذه النظرة الزهدية. 

ولكن امتدادا للتناقض المنطلقة منه الإرادة الزهدية، يشير نيتشه إلى أن هناك واقعا فسيولوجيا يفسر المثال الزهدى، وهو أن الحياة المتدهورة تحاول الحفاظ على نفسها، تحاول الحفاظ على الحياة.

وإذا كان المرضى – مرضى الحياة – هم الذين يشكلون المثال الزهدى فهم بالتالى يمثلون أكبر خطر على الأصحاء والأقوياء، الذين لا تكون مصاعبهم مع من هم أقوى بل مع من هم أضعف، هؤلاء الذين يسممون الحياة. لأن هؤلاء أيضا هم من يشككونا فى الحياة. هم الذين يتساءلون "كيف يسعنى أن أتخلص من ذاتى؟". و"أنا متعب من هذه الذات". هذا التسميم الذى ينتهى بأن يقول الأقوياء: "من العار على المرء أن يكون سعيدا فى وجود هذا البؤس كله". 

بنفس هذه الطريقة تنقلب القيم بالشكل الذى تحدثنا عنه فى المقال الأول. 

يطلب نيتشه بالتالى  فصل المرضى عن الأصحاء حتى لا يصير الأصحاء مرضى. وهذا ما يطلبه من الأقوياء، فإما الصحبة الجيدة أو العزلة. فلا بد - من وجهة نظره - المدافعة عن الإنسان ضد المرضين الرهيبين: "القرف العميق من الإنسان"، و"العطف العميق على الإنسان".

الكاهن الزاهد.. راعى المرضى

وجود المرضى يتطلب وجود أطباء لهم، ولما كان هذا ليس دور الأصحاء، فمريض آخر يقوم بهذه المهمة، وهو الكاهن الزاهد، ولكن رغم كونه مريضا إلا أن عليه أن يكون رابط الجأش ومتمكنا من نفسه وذلك ليحوز ثقة المرضى ويكون موضع خشيتهم، وبالتالى يحاول أن يحميهم من الأصحاء، وأن يقود ازدراءهم لهم. يرى نيتشه أن الكاهن يغيّر اتجاه الحقد، فنوعية البشر "المعذبين" يميلون إلى تحميل عذابهم إلى شخص بعينه؛ نساءهم، أبناءهم، أقربائهم، حتى يأتى الكاهن الزاهد ويقول له: "أنت نفسك السبب".


ولكن فى حين ينظر الكاهن الزاهد لنفسه على أنه طبيب، لا ينظر له نيتشه على أنه كذلك، لأن الكاهن الزاهد يحاول فقط مكافحة الألم الذى يعانى منه المريض، ولا يبحث عن سبب المرض أو الحالة المرضية الحقيقية. إن الكاهن الزاهد – وتجربة المسيحية  كمثال - تقدم للإنسان التعزية من العذابات فحسب.
هذه التعزية أو هذه المحاولة للتخفيف من الألم قد تتم بتخدير الحياة بشكل كامل، أو بالممارسات العملية الآلية، أو بالانضمام لجماعة تقلل من ازدرائه لشخصه، لذلك نيتشه يرى أنه بينما يميل الأقوياء إلى الانفصال، يفضل الضعفاء الاتحاد.

أسلوب الزاهد فى رأى نيتشه لم يفسد النفس البشرية فحسب، بل أفسد الذوق أيضا، ودليل ذلك فى الأدب تفضيل العهد الجديد بالكتاب المقدس الذى يقدم أسمال النفس البشرية من وجهة نظره، على حساب العهد القديم الذى يضم أبطالا ورجالا عظاما.

لا يرى نيتشه أن الفلسفات المعاصرة له بالإضافة إلى العلم يمكنها أن تكون مواجهة بحق للمثال الزهدى، لأنها فى النهاية تبحث عن إيمان، وهو – كواحد من الباحثين عن المعرفة – يحترس من كل أنواع المؤمنين، فالعلم مثلا ينطلق من نفس أرضية المثال الزهدى من حيث كونه يبحث عن "الحقيقة". إن رفض الميتافيزيقا لصالح الاكتشافات العلمية أدى إلى أن يصغّر الإنسان من نفسه، وإلى أن يتجه إلى العدم، نفس وجهة المثال الزهدى القديم. 

ولكن مع كل هذا الرفض لإرادة العدم، ينهى نيتشه كتابه بقوله إن تلك الإرادة أفضل من أن لا يكون للإنسان إرادة على الإطلاق.

1 comments: