إنسان مفرط فى إنسانيته- نيتشه- اقتباسات1

الأحد, سبتمبر 12, 2010 1 Comments , ,



" عيب كل الفلاسفة المشترك هو كونهم ينطلقون من الإنسان الحالى ويتخيلون أنهم قد بلغوا الهدف من خلال تحليلهم له. بشكل غامض يتخيلون الإنسان – دون أن يقصدوا – وكأنه حقيقة خالدة، يتخيلونه واقعا ثابتا وسط دوامة الكل، ومقياسا ثابتا للأشياء."
***
" الحلم وقد أسىء فهمه: إن أصل كل ميتا فيزيقا هو كون الإنسان، فى الأزمنة الأولى لحضارة لما تزل بدائية، قد اعتقد أنه اكتشف فى الحلم عالما حقيقيا ثانيا. لولا الحلم لما وجد الناس أدنى سبب لتقسيم العالم إلى قسمين. إن انفصال الروح والجسد يرتبط هو كذلك بأقدم تصور للحلم تماما مثل فرضية صورة جسدية للروح، كما يرتبط به إجمالا أصل كل اعتقاد فى الأرواح، وربما أصل الإيمان بالآلهة. "إن الميت يظل حيا، لأنه يظهر للأحياء فى الحلم.": هذا هو الاستدلال الذى ساد فيما مضى طيلة ألفيات."
***
"ضرورة اللا منطقى: من ضمن الأشياء التى قد تؤدى بمفكر ما إلى اليأس، معرفته أن اللا منطقى ضرورى للإنسان، وأنه ينجم عنه خير عميم. يرتبط اللا منطقى ارتباطا وثيقا بعمق الانفعالات؛ بعمق اللغة والفن والدين، وبشكل عام بكل ما يضفى قيمة على الحياة، بحيث لا نستطيع أن نفصله عن هذه الأشياء الجميلة دون أن نفسدها بشكل لا يمكن إصلاحه. وحدهم الناس المفرطو السذاجة هم من يمكن أن يعتقدوا فى إمكانية تحويل الطبع الإنسانى إلى طبع منطقى صرف؛ ولو أن الاقتراب من هذا الهدف كان على درجات فكم من أشياء سنتخلى عنها ونحن فى الطريق إليه! حتى الشخص الأكثر تعقلا يحتاج من حين لآخر للعودة إلى الطبيعة، أى إلى العمق اللا منطقى لعلاقته مع الأشياء."
***
"لدى هوميروس نجد أن الطروادى والإغريقى خيران كلاهما. لا يعتبر شريرا ذلك الذى يصيبنا ببعض الأذى بل ذلك الذى هو موضع احتقار."
***
"الكذب: لماذا يقول الناس الحقيقة فى أغلب أوقات الحياة اليومية؟- ليس لأن إلها ما قد حرم الكذب، بكل تأكيد. بل أولا لأن ذلك شىء مريح، لأن الكذب يتطلب ابتكارا وإخفاء وذاكرة، (وهو ما جعل سويفت يقول: نادرا ما ينتبه الذى يكذب إلى العبء الثقيل الذى يلقيه على كاهله، سيلزمه، كى يدعم كذبته، أن يبتكر عشرين كذبة أخرى)، ثم، لأنه من المفيد التكلم بصراحة حين يبدو كل شىء بسيطا: أريد هذا، فعلت ذلك، وهلم جرا، أى لأن طرق الإكراه والسلطة آمن من طرق الحيلة. لكن لو حدث أن طفلا نشأ فى جو من التعقيدات العائلية فإنه سيمارس الكذب بشكل طبيعى وسيقول بشكل تلقائى ما يتوافق ومصلحته؛ إنه يجهل تماما معنى الحقيقة، يجهل النفور من الكذب بما هو كذب، وهكذا فهو يكذب بكل براءة."
***
"لا تستطيع أية قوة أن تفرض نفسها إن لم يكن ممثلوها سوى منافقين. مهما يكن عدد العناصر العلمانية التى تضمها الكنيسة الكاثوليكية فإن قوتها ترتكز على الرهبان، الكثيرين فى أيامنا هذه، الذين يجعلون الحياة شاقة بالنسبة لهم حتى يعمقوا معناها، والتى تنبئ نظرتهم وجسدهم النحيل عن قيام الليل، عن الصوم، عن الصلوات الحارة، وربما عن التسوط، إنهم هم الذين يزعزعون الناس، يخيفونهم: ماذا لو كان لازما أن نحيا بهذا الشكل؟ هذا هو السؤال المرعب الذى يتبادر إلى الذهن فى رأيهم. إنهم فى كل مرة يشيعون فيها هذا الشك يؤمنون دعامة من دعامات قوتهم."
***
"الأخلاق، تجزئ تلقائى للإنسان: الكاتب الذى ينكب بحماس على موضوعه يتمنى مجئ من يقوّض كل ما فعله بمعالجته لنفس الموضوع بوضوح أكثر وبإعطاء إجابة نهائية على الأسئلة التى يتضمنها. العاشقة الشابة تتمنى أن يخونها عشيقها كى تضع على المحك إخلاصها وتفانيها فى حبها له. الجندى يتمنى أن يسقط فى ميدان القتال من أجل وطنه الظافر؛ لأن فى انتصار وطنه انتصار لطموحه الأسمى. الأم تمنح طفلها ما تحرم هى نفسها منه، النوم، الغذاء الأفضل، صحتها إن اقتضى الحال ذلك، ثروتها. لكن هل كل هذه السمات هى سمات غيرية؟ هل هذه التصرفات الأخلاقية معجزات حتى تكون، حسب قول شوبنهاور، "مستحيلة ولكن واقعية"؟ أليس جليا فى كل هذه الحالات أن الإنسان يحب جزءا من ذاته، فكرة، رغبة ، إبداعا، أكثر من جزء آخر من ذاته، إنه يجزئ كيانه ويضحى بجزء من أجل جزء آخر؟ هل يعتبر شيئا مختلفا اختلافا جوهريا إعلان شخص سيء الطبع: "أفضّل أن أدحَر على أن أتنحى لأفسح الطريق لهذا الشخص"؟ النزوع إلى شىء ما (أمنية، نزوة، رغبة) حاضر فى كل الحالات السابقة الذكر؛ والاستسلام لها، مع تحمل كل التبعات، ليس "غيرية" على أية حال. – فى الأخلاق لا يعامَل الإنسان على أنه كائن لا يتجزأ، بل على أنه يتجزأ."
***
"ما يمكننا الوعد به: يمكننا أن نعد بأفعال وليس بعواطف؛ لأن هذه لا شعورية. الذى يعد شخصا آخر بأن يحبه أو بأن يكرهه أو بأن يخلص له على الدوام إنما يعده بشىء لا سلطان له عليه؛ ما يمكنه أن يعد به هى أفعال عادة ما تكون، ولا شك، تبعات الحب أو الحقد أو الإخلاص، لكنها قد تنجم عن أسباب أخرى كذلك: لأن الأسباب والطرق التى تؤدى إلى نفس الفعل متعددة. الوعد بحب شخص ما دائما يعنى: ما دام حبى لك قائما فسأعبر لك عنه بأفعال تدل على الحب؛ وإذا كففت عن حبك فستظل موضوع نفس الأفعال من طرفى، وإن كان ذلك يتم لأسباب أخرى: بحيث سيستمر الناس فى توهم كون الحب يظل ثابتا ولا يتغير. – إننا حين نُقسِم لشخص ما، دون أن نخدع أنفسنا، بأننا سنحبه إلى الأبد، فإن ما نعده به هو استمرار مظاهر الحب."
***
"حيث نخطئ فاعلين ومتلقين: حين يأخذ الغنى من الفقير أحد ممتلكاته (كأن يختطف أحد الأمراء من أحد العاميين عشيقته)، فإن خطأ يولد لدى الفقير؛ يعتقد أن الآخر ليس سوى حقير ما دام قد أخذ منه القليل الذى يمتلكه. لكن الآخر بعيد عن الإحساس القوى بقيمة متاع يتم النظر إليه على حدة، لأنه قد اعتاد أن يملك منه الكثير: إنه لا يستطيع إذن أن يدرك ما بنفس الفقير، وهو لا يرتكب ظلما كبيرا مثلما يعتقد هذا الفقير، فالأمر يتطلب منه الكثير كى يدرك ذلك. كل واحد منهما يكوّن فكرة خاطئة عن الآخر. إن ظلم القوى الذى يثير سخطا عبر التاريخ، ليس خطيرا جدا مثلما يبدو لنا. فالإحساس الوراثى لدى الأعلى مقاما بأن له حقوقا أسمى يجعله لا مباليا ومرتاح الضمير؛ بل إننا جميعا، حيث يكون الفرق شاسعا بيننا وبين كائن آخر، نفقد أدنى إحساس بالظلم ونقتل ذبابة مثلا دون أى تبكيت للضمير... إن الفظ ليس فظا بالقدر الذى يتصوره ذلك الذى يسئ معاملته؛ فالفكرة التى يكونها عن الألم ليست مطابقة لمعاناة الآخر. نفس الشىء ينطبق على القاضى الجائر، وعلى الصحفى الذى يُضِل الرأى العام بلؤمه التافه. فى كل الحالات تنتمى العلة والمعلول إلى مجموعات شديدة الاختلاف من الأحاسيس والأفكار؛ ومع ذلك فإننا نفترض تلقائيا أن صاحب صنيع ما وضحيته يفكران ويحسان بنفس الطريقة، ونقيس خطأ الواحد منهما بألم الآخر طبقا لهذا الافتراض."
***
"جلد الروح: مثل العظام، العضلات، الأمعاء والعروق يغطيها جلد يجعل منظر الإنسان مقبولا، فإن عواطف الروح وأهواءها هى كذلك يلفها الغرور: الغرور جِلْد الروح."
***
"حدود حب الناس: الذى يدعى أن فلانا غبى ودنئ يغضب حين يُظهر ذلك الشخص أنه ليس كذلك."
***
"الإنسان دائما يحسن التصرف: إننا لا نتهم الطبيعة باللا أخلاقية حين تأتى عاصفة وتبللنا: لماذا إذن نقول عن الإنسان الذى يفعل شرا ما أنه لا أخلاقى؟ لأننا نفترض هنا إرادة غير خاضعة لأوامر تعسفية، وهناك جبر. لكن هذا التمييز خطأ. إننا، فضلا عن ذلك، لا نصف فعلا يسبب الضرر عن عمد بأنه لا أخلاقى؛ نقتل ذبابة مثلا عن عمد، لكن دون أدنى تردد، لمجرد أن طنينها يزعجنا، نعاقب مجرما ونعذبه عن عمد، كى نحمى نفسنا والمجتمع. فى الحالة الأولى، الفرد هو الذى يسبب ضررا وذلك من أجل بقائه أو لكى يتجنب إزعاجا؛ أما فى الحالة الثانية فالدولة هى التى تفعل. كل الأخلاق تقبل التصرفات التى تسبب الضرر عن عمد فى حالة الدفاع عن النفس، أى حين يتعلق الأمر بالبقاء! لكن وجهتى النظر هاتين تكفيان لتفسير كل القبائح التى يرتكبها الناس فى حق الناس: المرء دائما ما يريد متعته، يريد تجنب الإنزعاج، أيا كان ذلك فإن الأمر يتعلق دائما ببقائه. لقد كان سقراط وأفلاطون على حق: مهما يفعل الإنسان فإنه خيرا يفعل دائما، أى أنه يفعل ما يبدو له خيرا (نافعا) حسب درجة ذكائه وحسب مستواه العقلى فى ذلك الحين."
***
"المسيحية، هذا القدم: حين نسمع دقات الأجراس القديمة، صباح الأحد، نتساءل: أيعقل كل هذا! من أجل يهودى تم صلبه منذ ألفى عام وكان يدعى أنه ابن الله. إن الإثبات الذى يحظى به هذا الإدعاء ينقصه البرهان، - مؤكد أن الديانة المسيحية قِدَم ينحدر من ليل العصور حتى قلب عصرنا، والإيمان الذى يحظى به هذا الإثبات المزعوم – والحال أننا عادة ما نكون صارمين فى اختبار الإدعاءات – هو لا شك أقدم جزء من هذا الإرث. إله تلد منه امرأة فانية؛ حكيم ينصح بعدم العمل، بعدم العدل وبمراقبة علامات الساعة الوشيكة؛ عدالة تقبل اعتبار البرئ ضحية بالنيابة؛ واحد يأمر أتباعه بشرب دمه؛ صلوات من أجل حدوث المعجزة؛ خطايا ترتكب فى حق إله ويكفر عنها إله؛ الخوف من ما وراء الموت، اتخاذ الصليب كرمز، فى عصر لا يعرف غاية الصليب ولا خزيه، أية قشعريرة رعب يبعثها فينا كل هذا، كنفثة تنبعث من قبر ماض سحيق! من يصدق أننا لا زلنا نؤمن بمثل هذه الأشياء؟"
***
"مزية التدين: هناك أناس متزنون وبارعون فى التجارة يحملون دينهم مطرزا كشريطة حاشية الإنسانية المتفوقة: حسنا يفعل هؤلاء بحفاظهم على دينهم وذلك لأنه يجمّلهم. – كل الناس الذين لا يتقنون عملا من أعمال الحرب (بما فى ذلك حرب الكلمة والقلم) ينتهون بأن يصيروا عبيدا: وهؤلاء تكون الديانة المسيحية مفيدة لهم كثيرا، لأن العبودية تأخذ فيها مظهر فضيلة مسيحية، الشىء الذى يكسبها جمالا رائعا. الناس الذين تبدو لهم حياتهم اليومية فارغة ورتيبة يتحولوا إلى الدين بسهولة: إنه شىء يمكن تفهمه والصفح عنه، إلا أنهم لا يملكون الحق فى أن يتطلبوا التدين من أولئك الذين ليس فى حياتهم اليومية لا فراغ ولا رتابة."
***
"سخاء محرّم: ليس هناك فى العالم ما يكفى من الحب والطيبة كى يُسمح لنا ببذل القليل منهما لكائنات خيالية."
***
"يسعى الزاهد، تحت اعتبارات عدة، إلى جعل حياته سهلة، وذلك بخضوعه الكامل لإرادة أجنبية أو لقانون، لطقس تشمله دائرته كلية؛ نوعا ما على طريقة البراهمانى الذى لا يقرر شيئا هو بنفسه، وفى كل مرة يتخذ قرارا بمقتضى وصية مقدسة يعتبر هذا الخضوع وسيلة ناجعة للإمساك بزمام التحكم فى النفس؛ يُشغل المرء فلا يعرف الضجر ولا تطاله إثارة الإرادة الأنانية والانفعال، فلا يشعر، وقد قام بفعل ما، بأى إحساس بالمسئولية، ومن ثم لا يعذبه الندم. لقد تخلى بالمرة عن إرادته الشخصية، وذلك أسهل من التخلى عنها من حين لآخر فقط؛ تماما كما يكون التخلى بالكامل عن رغبة ما أسهل من التزام الحذر. لو تفكرنا فى العلاقات الحالية بين المواطن والدولة فسنجد هنا أيضا أن الطاعة المطلقة مريحة أكثر مما هى متلائمة مع الظروف. فالقديس يجعل حياته سهلة إذن بهذا التخلى الكامل عن شخصيته، ويخدع نفسه من يُعجب فى هذه الظاهرة بأثرة أخلاقية منقطعة النظير. على كل حال، إن إثبات الشخصية بلا اضطراب ولا تردد أصعب من التخلص منها بالطريقة السالفة الذكر، زد على ذلك أن هذا يتطلب الكثير من النباهة ومن التفكير."
***
" وعى حِرَفى: لا تحدثونى عن المواهب الطبيعية ، عن المواهب الفطرية ، إذ يمكننا أن نذكر ، فى كل المجالات ، عظماء كانت موهبتهم ضعيفة ، لكن العظمة أتت إليهم ، جعلوا من أنفسهم عباقرة ، بفضل بعض الخاصيات التى لا يود أحد كشف نقصها حين يكون واعيا بذلك. كان لديهم كلهم ذلك الوعى الحرفى الذى يبدأ بتعلم اتقان الأجزاء قبل المجازفة بالقيام بعمل شمولى كبير ؛ كانوا يتأنون لأنهم كانوا يجدون متعة فى إتقان صنع الجزء المتمم ، أكثر مما يجدونها فى الأثر الذى يحدثه كل برّاق. من السهل مثلا أن نصف لشخص ما كيف يصير كاتب قصة ، لكن تنفيذ ذلك يتطلب مهارات نتغاضى عنها حين نقول "ليست لدىّ موهبة كافية." لنكتب مائة مشروع قصة أو أكثر ، دون أن يتعدى أى منها صفحتين إثنتين ، لكنه يكون من الدقة بحيث لا يمكن الاستغناء عن أى كلمة من كلماته. لنسجل كل يوم بعض النوادر إلى أن نجد لها الشكل الأخاذ والفعّال ، لا نكلّن من جمع ورسم طباع ونماذج إنسانية ، لا نضيعن بالخصوص أية فرصة لنحكى ونسمع الآخرين يحكون ، والعين والآذان منتبهتان لأثر ذلك على الآخرين. لنسافر كما رسام الطبيعة، كما مصمم الأزياء. لنفكر فى نهاية المطاف فى بواعث فعال الإنسانية ، ولا نحقرن منها أية إشارة قد تفيدنا ، ولنجمع الأشياء من هذا النوع ليل نهار. سندع عقداً من الزمن ينصرم ونحن نكرر هذه العمليات ، وسيمكن لما سنبدعه آنذاك فى المحتَرَف أن يظهر فى الشارع فى واضحة النهار. لكن كيف تفعل الأغلبية ذلك؟ عوض أن يبدأوا بالجزء يباشرون الكل. قد يتفق أن يحالفهم الحظ مرة، أن يثيروا الاهتمام، وبعد ذلك سيصير عملهم من سىء إلى أسوأ لأسباب معقولة وطبيعية. – أحيانا، حين لا يكون هناك ذكاء ولا طبع لرسم خطة حياة فنية من هذا الطراز، فإن القدر واللزوم يتكلفان عوضا عنهما بقيادة البارع المستقبلى، خطوة خطوة، عبر كل المراحل التى تتطلبها مهنته."
 ***
"الجمهور: كل ما يطلبه الجمهور من المأساة هو أن تؤثر فيه إلى حد جعله يذرف نهائيا كل ما لديه من دموع. على العكس من ذلك، فالفنان الذى يذهب لمشاهدة المأساة الجديدة يجد متعة فى الابتكارات التقنية والأساليب الماهرة، فى تناول المادة وتوزيعها، فى الطريقة الجديدة التى وظفت بها بواعث وأفكار قديمة. إنه ينظر إلى العمل الفنى من زاوية جمالية، زاوية المبدع. النظرة التى أشرنا إليها فى البداية، الباحثة عن منفعتها الشخصية فى المأساة، هى نظرة عامة الناس. أما الإنسان الذى فى موقع بين الإثنين، فلا شىء يقال عنه، إنه ليس عامة الناس وليس فنانا، ولا يعرف ما يريد: كما أن متعته غامضة وبين بين."
***
"نوعان من الإنكار: إن سوء حظ الكتاب الثاقبين والواضحين هو كون القارئ يجدهم مسطحين، ومن ثمة لا يتكلف أى عناء لفهمهم؛ وحظ الكتاب الغامضين هو كون القارئ يجهد نفسه قدر الإمكان ليفهمهم ويعزو إليهم المتعة التى مصدرها مجهوده هو."
***
"قانون جائر ضد الكتب: ينبغى أن نعامل الكاتب وكأنه مجرم لا يستحق إخلاء سبيله أو العفو عنه إلا فى حالات نادرة جدا: سيكون ذلك علاجا ناجعا لتكاثر الكتب."
***
"ضرورة الكتاب الرديئين: من الضرورى دائما أن يكون هناك كتاب رديئون، لأنهم يرضون ذوق الأجيال الناشئة التى لم تنضج بعد، هؤلاء أيضا لهم حاجياتهم تماما مثل الآخرين الناضجين. لو أن حياة الإنسان كانت أطول لكان عدد الأفراد الناضجين يفوق، أو على الأقل يساوى، عدد الأفراد غير الناضجين، وبما هى عليه الآن فإن الناس يموتون شبابا فى أغلب الأحيان، أى أن أغلبية الناس هم دائما ناقصو الذكاء ذوو الذوق الردئ. وهم يطالبون زيادة على ذلك، بكل ما أوتو من قوة الشباب، بإرضاء حاجياتهم ويُوجدون بالقوة كتابا رديئين يخدمونهم."
***
"الوفاء، دليل الرسوخ: إنه لمن الأدلة القاطعة على جودة نظرية ما أن يكون صاحبها قد ظل وفيا لها أربعين سنة دون أن تخامره أدنى ريبة بخصوصها. لكننى أزعم أنه ليس هناك فيلسوف واحد لم تفلت منه، فى الأخير، نظرة ازدراء – أو على الأقل نظرة ريبة – تجاه الفلسفة التى أتى بها أيام شبابه. – لكنه ربما لم يقل شيئا عن ذلك التغير بدافع من الكبرياء أو – وهذا شىء محتمل لدى ذوى الطباع النبيلة – بدافع رفقه بمريديه."
***
"مواهب طبيعية: فى خضم إنسانيتنا المتطورة بشكل سام جدا تمنح الطبيعة كل واحد منا إمكانية الحصول على مواهب متعددة. لكل واحد موهبة فطرية، لكنه نادر من تنعم عليه الطبيعة والتربية بهذه الدرجة من الصلابة، من التحمل، ومن الطاقة التى ستمكنه من أن يصبح موهوبا فعلا، إذن أن يصير ما هو، أى أن يحيل موهبته آثارا وأعمالا."
***
"عيب الرجال النشيطين الكبير: إن ما ينقص الرجال النشيطين عادة هو النشاط الراقى، أعنى النشاط الفردى، إنهم يتصرفون بوصفهم موظفين، تجارا، علماء، أى بصفتهم ممثلين لصنف وليس كأفراد لهم فردانية محددة المعالم جيدا، إنهم، بهذا الاعتبار، كسالى. – إنها لتعاسة الرجال النشيطين أن نشاطهم يكاد دائما يكون غير معقول شيئا ما. لن نستطيع – مثلا – أن نسأل الموظف البنكى الذى يدخر المال عن الهدف من نشاطه المحموم: فنشاطه ليس وراءه أى سبب. الرجال النشيطون يتدحرجون مثلم تتدحرج الصخرة، طبقا لعبثية الإوالة. – كل الناس ينقسمون إلى عبيد وأحرار، يصبح هذا فى أيامنا هذه مثلما صح فى كل العصور، لأن الذى لا يملك الثلثين من يومه فهو عبد، وليكن ما يشاء: رجل دولة، بائعا، موظفا، أو عالما."
***
"يخجل العلماء من البطالة. ومع ذلك فإن الفراغ والاستهتار شىء نبيل. – إن صح أن البطالة أم الرذائل فإنها على الأقل تجد نفسها، بكونها كذلك، أقرب ما تكون إلى الفضائل. العاطل دائما ينتصر، باعتباره إنسانا، على المتشاغل. – لكن بذكر الفراغ والبطالة لا تحسبوا أنكم أنتم المقصودون، بعد كل حساب، أيها الكسالى؟..."
***
"لنسر إذن إلى الأمام فى طريق الحكمة، بخطوة حازمة، وبكامل الثقة فى النفس! أيا تكن، استغل منبع التجارب الذى تشكله أنت ذاتك! ألق عنك عدم الرضى الذى يأتيك من كينونتك، اغفر لنفسك أناك، لأن فيك، فى كل الحالات، سلما من مائة درجة يمكنك أن ترتقيه إلى المعرفة. القرن الذى تغتم فيه بشعورك أنك مرفوض يعلنك سعيدا بأن يكون لك هذا الحظ، إنه يؤنبك بقوله إنه منحك نصيبا من التجارب التى قد يستغنى عنها دون شك رجال عصور أخرى. لا تحتقر تدينك فيما مضى، اكتشف معنى أن تكون قد وجدت رسميا، فيما مضى منفذا إلى الفن.... إنك تملك سلطة أن تجعل كل لحظات حياتك: من محاولات، أخطاء، زلات، أوهام، أهواء، حبك وأملك، أن تجعلها تنسجم تماما مع الهدف الذى رسمته لحياتك، هذا الهدف هو أن تصير أنت نفسك."
***
"كتمان عطوف: غالبا ما نحتاج، فى معاشرتنا للناس، إلى كتمان إرعائى نتظاهر من خلاله بأننا لم نكتشف دواعى تصرفاتهم."
***
"صور: إننا عادة ما نصادف صورا من الناس المتفوقين، وكما اللوحات فإن هذه الصور تعجب أغلب الناس أكثر من الأصل."
***
"المريض وناصحوه: إن الذى يسدى النصائح للمريض يشعر بالتفوق عليه، سواء قُبلت نصيحته أو رُفضت. لذلك يكره المرضى الأباء والحساسون ناصحيهم أكثر مما يكرهون مرضهم."
***
"لماذا المعارضة: غالبا ما نعارض رأيا بينما نحن لا نشعر بالنفور إلا من الطريقة التى بها تم التعبير عنه."
***
"وسيلة إقناع الشجعان: وسيلة جعل الشجعان يدعمون عملا ما هى أن نصوره لهم أخطر مما هو فعلا."
***
"اللطافة: اللطافة التى يبديها لنا الذين لا نحبهم نعتبرها جريمة"
***
"عائلة المنتحر: يحفظ والدا المنتحر له الضغينة لكونه لم يبق على حياته مراعاة لسمعتهما."
***
"توقع نكران الجميل: الذى يمنح عطاء كبيرا لن يقابل بالشكران، لأن قبول عطائه يشكل بالنسبة للمستفيد عبء ثقيلا."
***
"فى حضرة الشهود: بسرور مضاعف نرتمى فى الماء لننقذ شخصا وقع فيه إن كان ذلك فى حضرة أناس لا يجرؤون على نجدته."
**
"ندم بعد مغادرة عالم الناس: لماذا نشعر بالندم حين نغادر جماعة تافهة؟ لأننا تناولنا فيها أشياء مهمة بلا ترو، لأننا لم نتكلم بحسن نية حين تعلق الأمر بالأشخاص، أو لأننا التزمنا الصمت حين لزم الأمر التحدث، لأننا لم نقفز وننصرف حين واتت الفرصة، باختصار، لإننا تصرفنا فى عالم الناس كما لو كنا من عالم الناس."
***
"وسط الطبيعة: إن ما يجعلنا نحب كثيرا أن نكون وسط الطبيعة هو كون الطبيعة ليس لها رأى فينا."
***
"الحقيقة: لا أحد يموت اليوم من الحقائق القاتلة: إذ هناك كم هائل من الترياق."
***
"لو دققنا النظر للاحظنا أن الأغلبية الساحقة من الناس المثقفين لا تزال تطلب من المفكر قناعات ولا شىء غير القناعات، وأن أقلية صغيرة فقط هى التى تريد يقينا."

فريدريك نيتشه
إنسان مفرط فى إنسانيته
ت: محمد الناجى

هناك تعليق واحد: