مسرحية كارثة لصمويل بيكيت

الأحد, يوليو 11, 2010 1 Comments , ,


كارثة
تأليف: صمويل بيكيت

إهداء المؤلف إلى فاتسلاف هافل*
كتبت بالفرنسية عام 1982، عرضت لأول مرة فى مهرجان أفينون عام 1982، نشرت بالإنجليزية لأول مرة عن دار فيبر آند فيبر، لندن 1984

ترجمة: أمير زكى
عن الإنجليزية، يوليو 2010

نشر فى جريدة مسرحنا 2/8/2010

* الشخصيات:
- المخرج (م)
- مساعدته (س)
- البطل (ب)
- لوقا: المسئول عن الإضاءة، لا يظهر على المسرح (ل)

بروفة مسرحية، اللمسات الأخيرة للمشهد الأخير، المسرح خال، م ول ضبطا الإضاءة للتو، م يصل فى الحال.
م يجلس بالأسفل على كرسى بذراعين، على يسار الجمهور، يرتدى معطفا من الفرو، وقبعة من الفرو أيضا، العمر والشكل غير مهمين.
س تقف بجانبه، ترتدى (أوفرول) أبيض، عارية الرأس، هناك قلم رصاص على أذنها، العمر والشكل غير مهمين.
ب فى منتصف المسرح، يقف على قاعدة سوداء بارتفاع 18 بوصة، يرتدى قبعة ذات حواف واسعة، يلبس رداء أسود يصل إلى قدميه، حافى القدمين، رأسه منحن، يديه فى جيوبه، العمر والشكل غير مهمين.

م وس يتأملان ب، صمت طويل.
س: [أخيرا] هل يعجبك مظهره؟
م: إلى حد ما [صمت] لم القاعدة؟
س: لتتيح للصفوف الأمامية رؤية القدمين.
[صمت]
م: لم الرداء؟
س: ليجعله كله أسود.
م: وماذا يرتدى وراءه؟ [م يتحرك تجاه ب] تكلمى.
[س تتردد]
س: ثيابه الليلية.
م: اللون؟
س: رماد.
[م يخرج سيجارا]
م: شعلة [س تعود، تشعل السيجار، تقف ساكنة، م يدخن] ماذا عن الرأس؟
س: لقد رأيته.
م: لقد نسيت [م يتجه نحو ب] تكلمى.
[س تتردد]
س: متساقط الشعر، شعيرات قليلة.
م: اللون؟
س: رماد.
[صمت]
م: لماذا يديه فى جيوبه؟
س: هذا يساعد على جعله كله أسود.
م: ليس من المفترض أن يكون هكذا.
س: سأدون ذلك. [تُخرج مفكرة، تتناول القلم، تدون] اليدان مكشوفتان.
[تعيد المفكرة والقلم]
م: ماذا عنهما [ س فى حيرة. بنفاد صبر] اليدين، ماذا عن اليدين؟
س: لقد رأيتهما؟
م: لقد نسيت.
س: معاقتان، تحلل فى الأنسجة.
م: كالمخالب؟
س: إذا كنت تحبهما كذلك.
م: مخلبان؟
س: إن لم يُحكِم قبضتيه.
م: ليس من المفترض أن يفعل هذا.
س: سأدون ذلك. [تُخرج المفكرة، تتناول القلم، تُدون] اليدان مرخيتان.
[تعيد المفكرة والقلم]
م: شعلة. [تعود س، تعيد إشعال السيجار، تقف ساكنة، م يدخن] حسنا، والآن دعينا نلقى نظرة. [ س فى حيرة. بنفاد صبر] إذهبى، إسقطى الرداء. [ينظر إلى ساعته] إسرعى، لدىّ اجتماع.
[س تذهب لـ ب، تُسقط رداءه، ب ينحنى قليلا، س تتراجع، رداءه على ذراعها.
ب يرتدى بيجامة رمادية قديمة، وجهه منحن، قبضتيه محكمتين، صمت]
س: هل يعجبك أكثر بدون رداء؟ [صمت] إنه يرتعش.
م: ليس كل هذا، القبعة.
[س تتقدم، تخلع من ب القبعة، تتراجع، القبعة فى يدها، صمت]
س: هل تعجبك الجمجمة؟
م: تحتاج للتبييض.
س: سأدون ذلك. [تخرج المفكرة، تتناول القلم، تدون] تبييض الجمجمة.
[تعيد المفكرة والقلم]
م: اليدان [س فى حيرة. بنفاد صبر] القبضتان، إذهبى. [س تتقدم، تفك إحكام القبضتين، تتراجع] وبيضيهما.
س: سأدون ذلك [تستخرج المفكرة، تتناول القلم، تدون] تبييض اليدين.
[تعيد المفكرة والقلم، يتأملان ب]
م: [أخيرا] هناك خطأ ما. [بانفعال] ما هو؟
س: [بخجل] ماذا لو.. لو.. ضممناهما؟
م: لا ضير من المحاولة [س تتقدم، تضم اليدين، تتراجع] أعلى. [س تتقدم، ترفع اليدين المضمومتين فوق الخصر، تتراجع] أعلى قليلا. [س تتقدم، ترفع اليدين المضمومتين أعلى الصدر] توقفى. [س تتراجع] هذا أفضل، نحن نقترب. شعلة.
[س تعود، تعيد إشعال السيجار، تقف ساكنة، م يدخن]
س: إنه يرتعش.
م: ليرحمه الله.
[صمت]
س: [بخجل] ماذا عن.. عن كمامة صغيرة؟
م: بحق الله، هذا الولع بالوضوح وكشف التفاصيل إلى النهاية، كمامة صغيرة.. بحق الله.
س: من المؤكد أنه لن ينطق؟
م: ولن يصرّ**. [ينظر إلى ساعته] لقد حان الوقت، سأذهب وأرى كيف يبدو من المقاعد الخلفية.
[يخرج م، ولا يظهر ثانية، س تسترخى على الكرسى، ولكن ما أن تفعل حتى تقوم على الفور، تخرج فوطة، تمسح بانفعال ظاهر وباطن الكرسى، ترمى الفوطة، تجلس مرة أخرى، صمت]
م: [من الخارج، بمرارة] أنا لا أستطيع رؤية أصابع القدمين. [بنفاد صبر] أجلس فى الصف الأمامى من الخلفية ولا أستطيع رؤية أصابع القدمين.
س: [تنهض] سأدون ذلك. [تخرج المفكرة، تتناول القلم، تدون] رفع القاعدة.
م: هناك أثر للوجه.
س: سأدون ذلك.
[تخرج المفكرة، تتناول القلم، تتهيأ للتدوين]
م: إخفضى الرأس. [ س فى حيرة. بنفاد صبر] إذهبى، إخفضى الرأس.
[س تعيد المفكرة والقلم، تذهب إلى ب، تخفض الرأس أكثر، تتراجع] إخفضيه مرة أخرى. [س تتقدم، تخفض الرأس أكثر] توقفى. [س تتراجع] رائع، نحن نقترب. [صمت] بإمكاننا أن نزيد من عريه.
س: سأدون ذلك.
[تخرج المفكرة، تتهيأ لتناول القلم]
م: إذهبى.. إذهبى. [ س تعيد المفكرة، تذهب لـ ب، تقف مترددة] عرّى الرقبة. [تفك س الأزرار العلوية، تباعد الياقتين، تتراجع] القدمين، الساقين. [س تتقدم، فردة بنطلون إحدى القدمين إلى ما تحت الركبة، تتراجع] الأخرى. [تفعل الشيء نفسه مع القدم الأخرى، تتراجع] أعلى، فوق الركبة. [س تتقدم وتثنى فردتى البنطلون إلى ما فوق الركبة، تتراجع] وبيضيهما.
س: سأدون ذلك. [تخرج المفكرة، تتناول القلم، تدون] تبييض كل الجلد.
م: نحن نقترب، هل لوقا هنا؟
س: [تصيح] لوقا. [صمت، بصوت أعلى] لوقا.
ل: [من الخارج، من مسافة بعيدة] أنا أسمعك. [صمت، أقرب] ما المشكلة الآن؟
س: لوقا هنا.
م: إظلم المسرح.
ل: ماذا؟
[س تنقل له بتعبيرات فنية، تنطفئ الإضاءة، إلا عن ب وحده، س تبدو كظل]
م: الرأس فحسب.
ل: ماذا؟
[س تنقل له بتعبيرات فنية، تنطفئ الإضاءة عن جسد ب إلا عن رأسه فقط. صمت طويل]
م: مدهش.
[صمت]
س: [بخجل] ماذا لو.. لو.. رفع رأسه.. للحظة.. ليظهر وجهه.. فقط للحظة.
م: بحق الله، وماذا بعد ذلك؟ يرفع رأسه؟ أين تظنينا نوجد؟ فى باتاجونيا؟*** يرفع رأسه؟ بحق الله.[صمت] جيد. هذه هى كارثتنا، فى المتناول. مرة أخرى وسأرحل.
س: [لـ ل] مرة أخرى وسيرحل.
[إضاءة تظهر على جسد ب، سكون، إضاءة عامة]
م: توقف [صمت] الآن، دعه يحصل عليه. [تنطفئ الإضاءة العامة، صمت. تنطفئ إضاءة الجسد. الإضاءة على الجسد فقط. الإضاءة على الرأس فقط. صمت طويل] مدهش، سيجعلهم يقفون على أقدامهم، أستطيع سماع تصفيقهم من هنا. [صمت. عاصفة بعيدة من التصفيق. ب يرفع رأسه، ينظر للجمهور، التصفيق يخفت، يتوقف. صمت طويل]
[تنطفئ الإضاءة من على الوجه]









* كاتب مسرحى وسياسى تشيكى، يعتبر آخر رئيس لتشيكوسلوفاكيا وأول رئيس للتشيك، وقت كتابة المسرحية كان هافل معتقلا لنشاطه السياسى ضد النظام الشيوعى بتشيكوسلوفاكيا.
** من صرير
*** باتاجونيا تقع فى جنوب أمريكا الجنوبية، حيث الأرجنيتن وشيلى

1 comments: