فصل بلا كلمات 1

السبت, سبتمبر 26, 2009 0 Comments , ,

فصل بلا كلمات 1
أداء حركى لممثل واحد



تأليف : صمويل بيكيت

ترجمة : أمير زكى

النص الإنجليزى والصور التوضيحية من موقع صمويل بيكيت

---------------


صحراء ، ضوء شمس ساطع .

يدخل رجل إلى المسرح بظهره مقذوفا من جهة اليمين ، يسقط ، ينهض فى الحال ، ينفض ملابسه ، يستدير ، ويفكر .
صفير من جهة اليمين .

يفكر ، يخرج من جهة اليمين .فى الحال ، يعود بظهره مقذوفا إلى المسرح ، يسقط ، ينهض فى الحال ، ينفض ملابسه ، يستدير، يفكر .

صفير من جهة اليسار .

يفكر ، يخرج من جهة اليسار .
فى الحال يعود بظهره مقذوفا إلى المسرح ، يسقط ، ينهض فى الحال ، ينفض ملابسه ، يستدير ، يفكر .

صفير من جهة اليسار .

يفكر ، يتجه نحو اليسار ، يتردد ، يتأمل الأمر بروية ، يتوقف ، يستدير ، يفكر .
شجرة صغير تهبط من أعلى وتحط على الأرض .
الشجرة بها فرع واحد يعلو ثلاث ياردات (1) عن الأرض ، وعلى قمة الشجرة حزمة ضئيلة من سعف النخيل تلقى على الأرض دائرة من الظل .

يستمر فى التفكير .
صفير من الأعلى .

يستدير ، يرى الشجرة ، يفكر ، يذهب إليها ، يجلس تحت ظلها ، وينظر إلى يديه .يهبط من الأعلى مقص خياطين ، ويتوقف بجانب الشجرة ، على بعد ياردة من الأرض .يظل الرجل ينظر إلى يديه .

صفير من الأعلى .

يرفع رأسه فيرى المقص ، يأخذه ويبدأ فى تقليم أظافره .


ينطوى سعف النخيل مثلما تغلق الشمسية فيتلاشى الظل ، يسقط الرجل المقص ، ويفكر .
تهبط قنينة صغيرة ، معلق بها بطاقة ضخمة مكتوب عليها (ماء) ، تهبط من الأعلى على بعد ثلاث ياردات من الأرض حيث تظل معلقة . يستمر الرجل فى التفكير .
صفير من الأعلى .

يرفع رأسه ، يرى القنينة ، يفكر ، ينهض ، يذهب ويقف تحتها ، يحاول أن يصل إليها ولكن بلا جدوى ، يستسلم ، يستدير ، ويفكر .

يهبط مكعب كبير من الأعلى ويحط على الأرض .
يستمر الرجل فى التفكير صفير من الأعلى .

يستدير ، يرى المكعب ، ينظر إليه ، ثم ينظر إلى القنينة (2) ، يذهب إلى المكعب ، يرفعه ، ينقله ويضعه تحت القنينة ، يختبر ثباته ، يصعد عليه ، يحاول أن يصل للقنينة ولكن بلا جدوى ، يستسلم ، ينزل ، يعيد المكعب إلى مكانه ، يستدير ، يفكر .
مكعب ثان أصغر حجما يهبط من الأعلى ويحط على الأرض .
يستمر الرجل فى التفكير .


صفير من الأعلى .

يستدير ، يرى المكعب الثانى ، ينظر إليه ، ثم إلى القنينة ، يذهب للمكعب الثانى ، يرفعه ، ينقله ويضعه تحت القنينة ، يختبر ثباته ، يصعد عليه ، يحاول أن يصل للقنينة ولكن بلا جدوى ، يستسلم ، ينزل ، يرفع المكعب الثانى ليعيده إلى مكانه ، يتردد ، يفكر مليا فى الأمر ، يضع المكعب ، ويذهب للمكعب الضخم ، يرفعه ، ينقله ويضعه على المكعب الصغير ، يختبر ثباتهما ، يصعد عليهما ، يقع المكعبان ، يسقط الرجل ، ينهض فى الحال ، ينظف ملابسه ، يفكر .

يأخذ المكعب الصغير ، يضعه على الكبير ، يختبر ثباتهما ، يصعد عليهما ، ويكاد يصل للقنينة ، فترتفع القنينة قليلا وتتوقف بعيدا عن متناوله .

ينزل ، يفكر ، يعيد المكعبين لمكانيهما واحدا بعد الآخر ، يستدير ، يفكر .

مكعب ثالث أصغر يهبط من الأعلى ويحط على الأرض .

يستمر الرجل فى التفكير .

صفير من الأعلى .

يستدير ، يرى المكعب الثالث ، ينظر إليه ، يفكر ، يستدير ، ويفكر .

يرتفع المكعب الثالث ويختفى فى الأعلى .

يهبط حبل من الأعلى إلى جانب القنينة ، حبل بعُقَد ليسهل استخدامه .

يستمر الرجل فى التفكير .

صفير من الأعلى .

يستدير ، يرى الحبل ، يفكر ، يذهب إليه ، يصعد عليه ويكاد يصل للقنينة ، فتنفك عقد الحبل ، فيسقط الرجل على الأرض .

يفكر ، ينظر حوله من أجل المقص ، يراه ، يذهب ليلتقطه ، ثم يذهب إلى الحبل ويبدأ فى قطعه بالمقص .

يرتفع الحبل إلى أعلى ، يحمل معه الرجل من على الأرض ، يتعلق الرجل بالحبل ، ينجح فى قصه ، فيسقط بظهره على الأرض ، ويسقط المقص ، ينهض مرة أخرى فى الحال ، ينظف ملابسه ، يفكر .

يرتفع الحبل بسرعة ويختفى فى الأعلى .

ببقية الحبل الذى معه يصنع أنشوطة (3) يحاول بواسطتها أن يطوّق القنينة .

ترتفع القنينة بسرعة وتختفى فى الأعلى .

يستدير ، يفكر .

يذهب وفى يديه الأنشوطة نحو الشجرة ، ينظر إلى فرعها ، يستدير وينظر إلى المكعبين ، ينظر مرة أخرى إلى الفرع ، يُسقط الأنشوطة ، يذهب إلى المكعبين ، يرفع الصغير ، ينقله ويضعه تحت فرع الشجرة ، يعود للمكعب الكبير ، يرفعه وينقله تحت فرع الشجرة ، حتى يضعه على المكعب الأصغر ، يتردد ، يفكر مليا فى الأمر ، يضع المكعب ، ثم يأخذ الصغير ويضعه على المكعب الكبير ، يختبر ثباتهما ، يستدير وينحنى ليلتقط الأنشوطة ، يتراخى فرع الشجرة جهة جذعها ، ينتصب الرجل والأنشوطة فى يديه ، يستدير ويرى ما حدث ، يُسقط الأنشوطة ، يستدير، يفكر .

يعيد المكعبين لمكانيهما ، واحد بعد الآخر ، ويتوجه نحو الأنشوطة ، يحملها نحو المكعبات ويضعها دائرية دقيقة على المكعب الصغير .

يستدير ، يفكر .

صفير من جهة اليمين .

يفكر ، يخرج جهة اليمين .

فى الحال يعود بظهره مقذوفا إلى المسرح ، يسقط ، ينهض فى الحال ، ينظف ملابسه ، يستدير ، يفكر .

صفير من جهة اليسار .

لا يتحرك .
ينظر إلى يديه ، ينظر حوله من أجل المقص ، يراه ، يذهب ويلتقطه ، يبدأ فى تقليم أظافره ، يتوقف ، يفكر ، يُجرى أصابعه على نصل المقص ، يذهب ويضعه على المكعب الصغير ، يستدير ، يفتح ياقة قميصه ، يحرر رقبته ويلامسها بأصابعه .

المكعب الصغير يرتفع ويختفى فى الأعلى ، حاملا معه الحبل والمقص . يستدير ليأخذ المقص ولكنه يرى ما حدث ، يستدير ، ويفكر .
يذهب ويجلس على المكعب الكبير، يُسحب المكعب من تحته ، يسقط الرجل ، يرتفع المكعب ويختفى فى الأعلى ، يظل الرجل مستلق على جانبه ، وجهه نحو الجمهور ، ينظر أمامه .

تهبط القنينة من الأعلى وتستقر على بعد عدة أقدام منه . (4)

لا يتحرك .

صفير من الأعلى .
لا يتحرك .

تهبط القنينة ، من الأعلى ، تتدلى وتتأرجح أمامه .

لا يتحرك .

ترتفع القنينة وتختفى فى الأعلى ، يعود الفرع لوضعه الأفقى ، ينفتح سعف النخيل ، يعود الظل .

صفير من الأعلى .
لا يتحرك .

ترتفع الشجرة وتختفى فى الأعلى .

ينظر إلى يديه .

ستار

-----------

(1) الياردة Yard: 91.44سم .
(2) الفارق بين الرؤية والنظر سيتكرر وفقا للفارق بين كلمتى see و look فى النص الإنجليزى ، الأولى سنسنخدم بمعنى حاسة البصر ، الثانية بمعنى التدبر .
(3) حبل مشنقة .
(4) القدم حوالى ثلث متر .
--------------
فى حالة الرغبة فى استخدام الترجمة بأى طريقة رجاء ذكر اسم المترجم ومصدر الترجمة

0 comments: